U3F1ZWV6ZTM2Mjk3NjM4MTQ1X0FjdGl2YXRpb240MTEyMDIxNjAzODI=
recent
أخبار ساخنة

أين دفنت السيدة زينب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 




الحمد لله الذي زين قلوب أوليائه بأنوار الوفاق، وسقى أسرار أحبائه شرابًا لذيذ المذاق، وألزم قلوب الخائفين الوجَل والإشفاق، فلا يعلم الإنسان في أي الدواوين كتب ولا في أيِّ الفريقين يساق، فإن سامح فبفضله، وإن عاقب فبعدلِه، ولا اعتراض على الملك الخلاق.


فبسم الله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين  سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمدًا عبد الله ورسوله، وصفيه من خلقه وحبيبه، خاتم أنبيائه، وسيد أصفيائه، المخصوص بالمقام المحمود، في اليوم المشهود أما بعد: 

 فالسيده زينب هىهي زينب بنت علي بن أبي طالب، وهي حفيدة رسول الله – صلى الله

عليه وسلم -، وأمها فاطمة الزهراء، أمّا أخواها فهما الإمامان الحسن والحسين – عليهم 

السلام – جميعاً. ولدت السيدة زينب في الخامس من شهر جمادى الأولى من العام 

السادس للهجرة النبويّة الشريفة، اجتمع السنة والشيعة على توقير هذه السيدة العظيمة 

واحترامها وتبجيلها، ونالت نصيباً كبيراً جداً من التبجيل عند كل من الصوفيّة،والشيعة 

فالصوفية والشيعة يداومون على الاحتفال باليوم الذي ولدت فيه وهو الخامس من شهر 

جمادى الأولى. كنية السيدة زينب هي ( أم الحسن ) كما وتُكنّى أيضاً ( بأم كلثوم ). 

هناك العديد من الألقاب لهذه السيدة العظيمة وهي: ( زينب الكبرى – أم المصائب – 

الحوراء – العالمة غير المعلمة – السيدة – صاحبة الديوان – الغريبة – الطاهرة )، 

سميّت السيدة زينب بزينب الكبرى للتفريق بينها وبين أخواتها اللواتي يصغرنها 

واللواتي يحملن الاسم نفسه، أمّا سبب تسميتها بصاحبة الديوان فذلك لأنّه كان 

لهامجلس علم في مصر، وكان يتردد عليه على الدوام كبار الرجال في الدولة بالإضافة 

إلى الوالي، وذلك لمكانتها وشدة علمها وتوقير الناس كلهم لها، أمّا السيدة فهو ما عرفت 

به في مصر، فإلى يومنا هذا اسمها السيدة في مصر، فليس مضطراً الإنسان في مصر 

لأن يقول من هي السيدة أو أن يقول (السيدة زينب ) فالسيّدة تكفي. وفاتها لم يتم الاتفاق 

ما بين المؤرخين على تحديد تاريخ الوفاة بدقّة، ولكن القول الأرجح هو أنّها قد توفيّت 

في العام الثاني والستين من الهجرة النبويّة الشريفة. أمّا مكان الوفاة فقد اختلف فيه 

فهناك من قال أنّها توفيّت في مصر ودفنت فيها، وهناك من قال أنّها توفيّت في دمشق 

ودفنت فيها وفي كلا المدينتين هناك مقام للسيدة زينب. إلا أنّه لا يوجد أي كتاب يحتوي 

بين دفتيه على تأريخ لمدينة القاهرة يشير بأنّ القبر الموجود في مصر حاليّاً هو للسيدة 

زينب، حيث ذهب بعض المؤرخين إلى أنّ قبر السيدة زينب الموجود في الوقت الحالي 

في مصر هو قبر السيدة زينب بنت يحيى المتوّج والذي يعود في نسبه إلى الإمام الحسن 

بن علي بن أبي طالب. دمشق الأخرى تحتوي على مرقد عرف باسم هذه السيدة، 

وهناك منطقة وهي من الضواحي التي تتبّع للعاصمة السوريّة دمشق، ومن هنا فإنه 

يلاحظ مدى الاختلاف في الروايات في تحديد المكان الذي دفنت فيه هذه السيدة على 

وجه التحديد والخصوص.


قبل أن أنهى حديثى معكم دعونى أعرفكم بها بشكل موجز:
زينب بنت علي بن أبي طالب ثالث أبناء فاطمة الزهراء بنت النبي محمد و علي بن أبي طالب الخليفة الرابع من الخلفاء الراشدين عند المذهب السُنّي و الإمام الأولى من الأئمة الأثنى عشر عند المذهب الشيعي، و لهذا تُعتبر إحدى الشخصيات المهمة عند المسلمين. 
الميلاد: ٢ أكتوبر، ٦٢٦ م، المدينة المنورة، السعودية
الوفاة: ٦٨٢ م، دمشق، سوريا
الزوج/الزوجة: عبد الله بن جعفر بن أبي طالب
الدفن: مقام السيدة زينب في الشام، السيدة زينب، سوريا وهو ما تحدثت عنه هذه التدوينه
الأشقاء: الحسين بن علي، العباس بن علي، المزيد
الابناء: عون ابن عبدالله، أم كلثوم بنت عبدالله، محمد ابن عبد الله، عباس بن عبدالله، علي بن عبدالله

وإلى هنا أكون قد انتهيت معكم اليوم بهذا الموضوع فأرجو من المولى عز وجل أن يكون قد وفقنى فى كتابة هذا الموضوع  وأن تكونوا قد استفدتم منه وكالعاده فى حالة وجود أى استفسار عن أى جزء ليس مفهوما فيمكنك كتابة تعليقا لى أو راسلنى من خلال صفحة اتصل بنا 


 و فضلا وليس أمرا برجاء اللإشتراك فى قناتى على اليوتيوب وذلك من خلال ذر اللإشتراك الموجود فى جانب هذه الصفحه وأتمنى أن يكون الموضوع قد نال إعجابكم 


سبحان الله وبحمد عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه 
ومداد كلماته. 


الاسمبريد إلكترونيرسالة