U3F1ZWV6ZTM2Mjk3NjM4MTQ1X0FjdGl2YXRpb240MTEyMDIxNjAzODI=
recent
أخبار ساخنة

من مظاهر رحمة نبينا صلى الله عليه وسلم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من مظاهر رحمة نبينا صلى الله عليه وسلم



الحمد لله الذي زين قلوب أوليائه بأنوار الوفاق، وسقى أسرار أحبائه شرابًا لذيذ المذاق، وألزم قلوب الخائفين الوجَل والإشفاق، فلا يعلم الإنسان في أي الدواوين كتب ولا في أيِّ الفريقين يساق، فإن سامح فبفضله، وإن عاقب فبعدلِه، ولا اعتراض على الملك الخلاق.

فبسم الله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين  سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمدًا عبد الله ورسوله، وصفيه من خلقه وحبيبه، خاتم أنبيائه، وسيد أصفيائه، المخصوص بالمقام المحمود، في اليوم المشهود أما بعد: 

أحبتى فى الله فى هذه الرسالة سأتعرض لشئ من الميراث النبوى الذى تركه لنا رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وهى فى مواضيع مختلفه يعود كل منها إلى أحاديث نبويه شريفة ، وهى متعدده ، وأنا قد بدأتها بموضوع معجزات النبى صلى الله عليه وسلم فيمكنك الإطلاع على الموضوع من هنا : من معجزاته صلى الله عليه وسلم .
ولكن اليوم إن شاء الله وفى هذا الموضوع سأتحدث عن رحمة رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم .

  • من رحمته صلى الله عليه وسلم :
وهذا الرسول الذي بعثه سبحانه وتعالى ذكره فى القرآن فقال له مرة من المرات: ( وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) ) (القلم : 4 ) ، أعظم الناس خلقاً وأجلٌ الناس وأصبر الناس وأحلم الناس ، وواجبك أيها المسلم أن يكون محمد صلى الله عليه وسلم قدوتك وأن يكون إمامك ليقودك إلى الجنة .

ومما  زادني  سرفاً   وفخراً           وكدت بأخمصي أطأ الثريا
دخولى تحت قولك يا عبادي          وأن صيرت أحمد  لي  نبياً

مدحه الله فى القرآن فقال : ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ ) ( آل عمران : 159 ) .

عاداه قرابته وأبناء عمه وأعمامه وجيرانه ، وأخرجوه من مكة وطاردوه فى كل مكان ، وآذوه وهدموا بيته وضربوا بناته ، وهاجر إلى المدينة ، وبعد أن عاد منتصراً إلى مكة جمعهم والسيف على رؤسهم فقال : " ماذا ترون أنى فاعل بكم " ؟

قالوا: أخ كريم وابن اخ كريم .
قال : " عفا الله عنكم ، سامحكم الله ، غفر الله لكم ذنوبكم " ، فتباكوا أمام يديه . وقال أبو سفيان : لا إله إلا الله ما أرحمك ،ولا إله إلا الله ما أوصلك ، ولا إله إلا الله ما أبرك .

فقال الله له : ( لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ (128) ) ( التوبة : 128 ) .

هذا الرسول صلى الله عليه وسلم كان من أشد الناس تواضعاً ، مرت به عجوز وهو يأكل على التراب تمراً صلى الله عليه وسلم ، أفضل من خلق يالله  وأروع من خلق الله  وأشرف من خلق الله ، والعجوز مشركة فقالت : انظروا إليه يأكل كما يأكل العبد ويجلس كما يجلس العبد .

فقال : " آكل كما يأكل العبد ، وأجلس كما يجلس العبد ، فإنما أنا عبد " ، والله يقول له : ( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1) ) ( الإسراء : 1 ) ، ( وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا (19) ) ( الجن : 19 ) ، ( تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1) ) ( الفرقان : 1 ) .

أتاه أعرابي من البادية فسحب بردته صلى الله عليه وسلم حتى أثرت الحاشية فى عنقه ، فالتفت إلى الأعرابي وقال " ماذا تريد " ؟

قال : أعطنى من مال الله الذى عندك ، لا من مال أبيك ولا من مال أمك .

فأراد الصحابة أن يضربوا هذا الأعرابي فقال : " اتركوه " ، وأخذه صلى الله عليه وسلم وشبك أصابعه بأصابعه وذهب به إلى بيته فأعطاه مما أعطاه الله .

فيقول الأعرابي : جزاك الله من أهل وعشيرة خير الجزاء... أي خلق هذا الخلق ؟ كان يأبى أن يعظم صلى الله عليه وسلم وأن يطرى وأن يمدح ويقول : " لا تطروني كما أطرت النصارى المسيح بن مريم ، إنما أنا عبد الله ورسوله " .

قد يهمك أيضاً :
  1. تعلم الصلاة الصحيحة والاخطاء التى يقع فيها المصلين
  2. حكم الجلوس فى الصلاة
  3. حكم عمل المراة فى الاسلام-الشيخ الشعراوى
  4. كلمات يسيره حول النقاب لفضيله الشيخ عبد الرحمن رزق ستغيرين رايك بعد هذا الكلام الطيب
حضرته سكرات الموت فتواضع لله ، وأخذ الموت بنفسه وسكرات الموت تلاحقه ، وهو يبل خميصة بيده ويضعها على وجهه ويقول : " لا إله إلا الله إن للموت لسكرات ، اللهم أعنى على سكرات الموت ، لا إله إلا الله ، اللهم خفف على سكرات الموت " ، ثم قال : " لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد " .

وإلى هنا أكون قد انتهيت معكم اليوم بهذا الموضوع فأرجو من المولى عز وجل أن يكون قد وفقنى فى كتابة هذا الموضوع  وأن تكونوا قد استفدتم منه وكالعاده فى حالة وجود أى استفسار عن أى جزء ليس مفهوما فيمكنك كتابة تعليقا لى أو راسلنى من خلال صفحة اتصل بنا وإن شاء فى مواضيع قادمه سأكمل معكم أشياء أخرى من ميراث رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم .

 و فضلا وليس أمرا برجاء اللإشتراك فى قناتى على اليوتيوب وذلك من خلال زر اللإشتراك الموجود فى جانب هذه الصفحه وأتمنى أن يكون الموضوع قد نال إعجابكم . 

الاسمبريد إلكترونيرسالة