U3F1ZWV6ZTM2Mjk3NjM4MTQ1X0FjdGl2YXRpb240MTEyMDIxNjAzODI=
recent
أخبار ساخنة

حق الجار فى الإسلام - من ميراث سيد الخلق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حق الجار فى الإسلام - من ميراث سيد الخلق

الحمد لله الذي زين قلوب أوليائه بأنوار الوفاق، وسقى أسرار أحبائه شرابًا لذيذ المذاق، وألزم قلوب الخائفين الوجَل والإشفاق، فلا يعلم الإنسان في أي الدواوين كتب ولا في أيِّ الفريقين يساق، فإن سامح فبفضله، وإن عاقب فبعدلِه، ولا اعتراض على الملك الخلاق.

فبسم الله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين  سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمدًا عبد الله ورسوله، وصفيه من خلقه وحبيبه، خاتم أنبيائه، وسيد أصفيائه، المخصوص بالمقام المحمود، في اليوم المشهود أما بعد: 

أحبتى فى الله فى هذه الرسالة سأتعرض لشئ من الميراث النبوى الذى تركه لنا رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وهى فى مواضيع مختلفه يعود كل منها إلى أحاديث نبويه شريفة ، وهى متعدده ، وأنا قد بدأتها بموضوعين وهما: 

  1. من معجزاته صلى الله عليه وسلم
  2. من مظاهر رحمته صلى الله عليه وسلم
ولكن اليوم إن شاء الله وفى هذا الموضوع سأتحدث عن حق الجار فى الإسلام.

ومن الأمور التى ينبه عليها والتى انتشرت كثيراً وقصرنا فيها جميعاً : حقوق الجيران ، فمن أكبر نعيم الدنيا أن يوفق الله بينك وبين جار صالح.

وإذا كتب الله عليك تنغيص الحياة جعل لك جار سوئ لا يستر زلتك، ولا يعفو عن خطيئتك، ولا يسامحك، يلاحقك فى الليل والنهار.

آسية امرأة فرعون لما حضرتها الوفاة قالت: (رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ) ، قال ابن القيم: انظر كيف طلبت الجار قبل الدار.

وكانت العرب تقول : الجار قبل الدار، ولا تنزل الجار إلا بالجار.
يقول أبو ذر: خرجت مع الرسول صلى الله عليه وسلم فى ليلة من الليالي والقمر متمكن من السماء، فخط لى مربعاً وقال: لا تخرج من هذا الخط حتى آتيك.

قال: فخرج فسمعت خطيفاً كالحدأة وكالصقور والنسور، وعلمت أنها الجن اجتمع بهم صلى الله عليه وسلم، ( يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (33) ) ، فهو رسول الإنس والجن، والله أرسله فى تلك الليلة ليتكلم مع الجن .
قال: فإذا كالحدايا وكالصقور والنسور تتخاطف من حولي، فأردت أن أخرج فتذكرت قوله صلى الله عليه وسلم: ( لا تخرج من هذا الخط حتى آتيك ) قال: فمكثت مكانى حتى آخر الليل.


فأقبل صلى الله عليه وسلم  وإذا رجل معه يكلمه طويلاً، كلما مشى كلمة وأخذ بتلاليب ثيابه، فلما انتهى إلي صلى الله عليه وسلم قال : ( كيف أنت يا أبا ذر ؟ ).
قلت: أهممت أن أخرج يارسول الله فتذكرت وصيتك، أبطأت علي .

قال: ( لو خرجت من هذا الخط ما عدت أبداً حياً، أتدرى من الذين أتوا إلي ؟ ) .
قلت : لا والله يا رسول الله .
قال : ( هؤلاء الجن، خاطبتهم أسلم منهم نفر كثير، وأصلحت فيما بين قبيلتين منهم ، وجعلت لهم كل عظم لم يذكر اسم الله عليه، وكل روث يوضع فى الأرض، فهذا طعام لهم وذاك طعام لدوابهم ) .
ثم قال : ( يا أبا ذر ، أرأيت الذى يكلمنى فى صدف القمر؟ ) .
قلت :  نعم يا رسول الله .
قال : ( ذاك جبريل، والذى نفسي بيده ما زال يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه ) ، أي : يجعل له حقاً فى الميراث  .

وورد أن رجلاً أتى إلى الرسول صلى الله عليه وسلم قال: يا رسول الله جاري آذاني، ما يترك عورة إلا اقتنصها، ولا محرماً إلا انتهكه، إن غبت ما أمنته على أهلى ، وإن حضرت سبني وشتمني ، ماذا أفعل يا رسول الله ؟
قال : ( اصبر واحتسب إن الله يأجر الصابرين ) .
فعاد فصبر واحتسب ، لكن ننفذ الصبر لأن الإيمان إذا ما سكن فى القلوب فلا تدخل الرحمة، فعاد إليه صلى الله عليه وسلم ثانية وقال : صبرت واحتسبت يا رسول ولكن نفذ الصبر .
قال : ( خذ متاعك واجلس في الشارع في السكة أمام الناس ).
فأخذ زوجته وأطفاله وأخذ متاعه من البيت وجلس فى طريق الناس، فكان المصبح إذا أصبح قال: ما لك يا فلان؟
قال: آذاني جاري.
قال: لعنه الله .
والممسي إذا أمسي فال: ما لك يا فلان؟
قال: آذاني جارى.
قال: لعنه الله.
فلما استحق اللعنة خرج إلى جاره وقال: عد والله لن أؤذيك أبداً .
لكن بعد ماذا؟  بعد الأذية.
ولذلك يقول صلى الله عليه وسلم: ( والله لا يؤمن، والله لا يؤمن ، والله لا يؤمن ).
قالوا: من يا رسول الله خاب وخسر هذا؟
قال: ( من لا يأمن جاره بوائقه ) ، يعنى آذاه.

أين الإيمان؟ أين الصلوات الخمس؟ أيم مفهوم لا إله إلا الله؟ اين وحي القرآن فى القلوب؟ أين تأثير القرآن فى النفوس؟ لو كان مؤمناً ما آذى جاره، لكن ما دخل الإيمان فى قلبه، فسطا على الجيران ينتهك الحرمات ويتعدى بشتى التصرفات، ولا يخاف من رب الأرض والسماوات .

سبحان الله، ألا يرتدع العبد كلما ذكر القبر، والله إنها حفرة من أظلم الحفر، وإنها ضيقة وإنها موحشة.

يقول عثمان رضي الله عنه وقد رأى القبر: ما أضيقك وما أظلمك وما أوحشك .
والقبر فاذكره وما وراءه                 فمنه  ما  لأحد  براءه
وإنه   للفصيل   الذىبه                    ينكشف الحال فلا يشتب
والقبر روضة من الجنان              أو حفرة من حفر النيران
وإن يك خيراً فالذي من بعده            أفضل عند  ربنا لعبده
وإن يك شراً فما بعده أشد            ويل لعبدٍ عن سبيل الله صد

العار كل العار لمن لم ينجه الله من النار، والندامة كل الندامة لمن دخل القبر بلا زاد، والخسران كل الخسران، والخذلان كل الخذلان، والحرمان كل الحرمان، لمن طرح فى القبر ثم تولى عنه الأصحاب والأحباب والأولاد وبقا مرتهناً بعمله.

يقول عمر بن عبد العزيز: ويلكم أيها الناس: أتدرون ماذا يقول الموت؟
قالوا: لاندري؟
قال: يقول: زرًقت العينين، وأكلت الحدقتين، وفصلت الكفين من الساعدين، والساعدين من العضدين، والقدمين من الساقين.

يا أيها الناس: كم من غاد ورائح إلى الموت وقد وسد التراب وترك الأحباب وفارق الأحباب، غني عما ترك فقير إلى ما قدم.
يتمنى الميت أن يقول فى القبر لا إله إلا الله فما يستطيع أن يقول لا إله إلا الله، يقول سبحانه وتعالى : ( وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ (54) ) .

مر أحد الصالحين بالمقبرة فى ظلام الليل والسماء تمطر فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير. آنس الله وحشتكم، ونور الله ظلمتكم، ثم تولي، فنام تلك الليلة فرأى أحد الأموات فى المنام قال: يا فلان أتدري ماذا فعل الله بنا؟ 
قال: لا أدري.
قال: والله لقد نور علينا قبورنا هذه الليلة بسبب قولك لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير، آنس الله وحشتكم ونور ظلمتكم.

يا فلان، والله لقد حيل بيننا وبين لا إله إلا الله، نريد أن نقول لا إله إلا الله فما نستطيع أن نقول لا إله إلا الله.


يا فلان، والله لو تدرى بعظم لا إله إلا الله لقطعت بها عمرك جميعاً فى هذه الدار.
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها           إلا التي كان قبل الموت  بانيها
فإن بناها بخير  طاب   مسكنها            وإن  بناها  بشر خاب    بانيها
أموالنا لذوي  الميراث  نجمعها           ودورنا  لخراب  الموت  نبنيها
أين الملوك التي  كانت  مسلطة          حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
فأعمل لدار غداً رضوان خازنها         الجار  أحمد   والرحمن  بانيها
وسورها ذهب والمسك  طينتها          والزعفران  حشيش  نابت فيها

أبيض الوجه من لقي الله بعمل صالح.
والفائز يوم القيامة من زحزح عن النار.

والسعيد من سعد فى بطن أمه، وسعد فى الأرض، وسعد فى القبر وعلى الصرات، فنسأل الله أن يسعدنا وإياكم يوم العرض الأكبر، يوم الحسرات، يوم الندامات، يوم البكاء والصرخات، ونسأل الله أن لا يعرضنا وإياكم على النار.

الموضوع بالفديو:


قد يهمك أيضاً:

  1. تعلم الصلاة الصحيحة والاخطاء التى يقع فيها المصلين
  2. حكم الجلوس فى الصلاة
  3. إنما الأعمال بالنيات
  4. كلمات يسيره حول النقاب لفضيله الشيخ عبد الرحمن رزق ستغيرين رايك بعد هذا الكلام الطيب
  5. حكم عمل المراة فى الاسلام-الشيخ الشعراوى

وإلى هنا أكون قد انتهيت معكم اليوم بهذا الموضوع فأرجو من المولى عز وجل أن يكون قد وفقنى فى كتابة هذا الموضوع  وأن تكونوا قد استفدتم منه وكالعاده فى حالة وجود أى استفسار عن أى جزء ليس مفهوما فيمكنك كتابة تعليقا لى أو راسلنى من خلال صفحة اتصل بنا . 

 و فضلا وليس أمرا برجاء اللإشتراك فى قناتى على اليوتيوب وذلك من خلال زر اللإشتراك الموجود فى جانب هذه الصفحه وأتمنى أن يكون الموضوع قد نال إعجابكم .


" زائرنا الكريم "

إذا استفد لا تبخل عليا بالإشتراك فى قناتى على اليوتيوب 
اضغط على أيقونة اليوتيوب لكى تدخل إلى قناتى وقم بالإشتراك مع تفعيل الجرس 

الاسمبريد إلكترونيرسالة