U3F1ZWV6ZTM2Mjk3NjM4MTQ1X0FjdGl2YXRpb240MTEyMDIxNjAzODI=
recent
أخبار ساخنة

صلة الرحم - من ميراث الرسول صلى الله عليه وسلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صلة الرحم - من ميراث الرسول صلى الله عليه وسلم

الحمد لله الذي زين قلوب أوليائه بأنوار الوفاق، وسقى أسرار أحبائه شرابًا لذيذ المذاق، وألزم قلوب الخائفين الوجَل والإشفاق، فلا يعلم الإنسان في أي الدواوين كتب ولا في أيِّ الفريقين يساق، فإن سامح فبفضله، وإن عاقب فبعدلِه، ولا اعتراض على الملك الخلاق.

فبسم الله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين  سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمدًا عبد الله ورسوله، وصفيه من خلقه وحبيبه، خاتم أنبيائه، وسيد أصفيائه، المخصوص بالمقام المحمود، في اليوم المشهود أما بعد: 

أحبتى فى الله فى هذه الرسالة سأتعرض لشئ من الميراث النبوى الذى تركه لنا رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وهى فى مواضيع مختلفه يعود كل منها إلى أحاديث نبويه شريفة ، وهى متعدده ، وأنا قد بدأتها بثلاث مواضيع وهما: 


  1. من معجزاته صلى الله عليه وسلم
  2. من مظاهر رحمته صلى الله عليه وسلم
  3. حق الجار فى الإسلام - من ميراث سيد الخلق 
ولكن اليوم إن شاء الله وفى هذا الموضوع سأتحدث عن صلة الرحم.

ومن الأمور التى ينبه عليها عباد الله صلة الرحم، فيوم بقطع الإنسان رحمه يقطعه الله من فوق سبع سماوات. " خلق الله الرحم ضعيفة فتعلقت بالعرش " - كما فى الحديث الصحيح - وقالت " يارب هذا مقام العائذ بك من القطيعة.

قال : ألا ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك؟

قالت : نعم يا ربي.

قال : فذلك لك .. فأهبطها سبحانه وتعالى إلى الأرض، فمن وصلها وصله الله، ومن قطعها قطعه الله".

يقول سبحانه وتعالى: (( فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ (22) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ (23) )) ( محمد: 22، 23 ) ، فقاطع الرحم تلحقه اللعنة فى كتاب الله عز وجل.

وقاطع الرحم يقترف جريمة في التاريخ بعد ترك الصلاة، ولو نزل غيث من السماء لعم الناس إلا قاطع الرحم، ولذلك كان أوصل الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما عاداه قرابته وقاطعوه ودخل مكة منتصراً أتاه ابن عمه أبو سفيان بن الحارث فأخذ أطفاله وخرج فى الصحراء لأنه آذى الرسول صلى الله عليه وسلم وقاتله وشتمه، فقال الصحابة: أين تذهب يا أبا سفيان؟

قال: أذهب بأطفالى أموت بهم جوعاً وعرياً وظماً فى الصحراء.

قالوا: عد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقل له كما قال إخوة يوسف ليوسف : (( تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ )) ( يوسف: 91 ) ، فأقبل بأطفاله وقال: يا رسول الله .. سلام الله عليك (( تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ )) ( يوسف: 91 ) 
فبكى صلى الله عليه وسلم وقال: (( لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ ۖ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ ۖ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)) ( يوسف: 92 ).

وصلة الرحم ليس معناها أن تصل من وصلك.. لا ، بل معناها أن تصل من قطعك، وأن تعفو عمن ظلمك ، وأن تعطى من حرمك ، ((  وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ )) ( الرعد: 21 ) ، ويقول سبحانه وتعالى : ((  وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ )) ( آل عمران: 134 ).

 وفي الحديث: " إذا جمع الله الأولين ليوم القيامة ليوم لا ريب فيه اجتمعوا جرداً عراة حفاة غرلاً بهماً كما بدأهم أول مرة: (( وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَىٰ كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ ۖ وَمَا نَرَىٰ مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ ۚ لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ (94) )) ( الأنعام: 94)، فينادي سبحانه وتعالى في ذلك اليوم وذاك العرض يقول عز وجل من قائل بصوت يسمعه عن قرب ويسمعه من بعد: لمن الملك اليوم؟ لمن الملك اليوم؟ فلا يجيبه ملك مقرب ولا نبي مرسل، فيجيب نفسه بنفسه: (( لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ )) ، (( لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ )) ، (( لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ )) ( غافر: 16).

فيقول: أين الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين؟ فيقومون يتخطون رقاب الناس حتى يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله.

ثم ينادي: أين الذين (( تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (16) )) ( السجدة: 16 )؟

فيقومون يتخطون الناس حتى يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.

ثم ينادي: أين المتحابوم بجلالتي، اليوم أظلهم فى ظلي يوم لا ظل إلا ظلي؟ فيقومون يتخطون الناس حتى حتى يظلهم الله فى عرشه يوم لا ظل إلا ظله" .

يا عباد الله صلة الرحم من أعظم الأعمال، وتكون بالزيارة وبالمواصلة وبالهدية وبالدعاء، لعل الله عز وجل أن يرحمنا من فوق سبع سماوات، فما تأخر القطر إلا بالذنوب، وما جف الماء إلا بالعيوب، وإذا رجعنا إلى الله وتبنا إلى الله غفر لنا ذنوبنا ظاهراً وباطناً.

مواضيع أخرى قد تهمك:

  1. كلمات يسيره حول النقاب لفضيله الشيخ عبد الرحمن رزق ستغيرين رايك بعد هذا الكلام الطيب
  2. تعلم الصلاة الصحيحة والاخطاء التى يقع فيها المصلين
  3. أخطاء الصلاة / اكثر 10 اخطاء شائعه 
  4. حكم الجلوس فى الصلاة
  5. حكم عمل المراة فى الاسلام-الشيخ الشعراوى
  6. الحلة الثمينه - روعة ما حدث بين الرسول وعمر بن الخطاب




كان هذا موضوع اليوم ، وفى النهايه أتمنى أن يكون الموضوع قد نال إعجابكم وأن تكونوا استفدتم منه ، وكالعاده فى حالة وجود أى إستفسار أو جزء غير مفهوم فيمكنك كتابة تعليق لى وسأرد عليك بأسرع وقت ممكن وأعلم أننى أكون سعيد عندما تترك لى تعليق أسفل الموضوع ، وفضلاً وليس أمراً برجاء الإشتراك فى قناتى على اليوتيوب وذلك من خلال الزر الموجود بجانب تلك الصفحة ولكم جزيل الشكر. 

زائرنا الكريم



إذا استفد لا تبخل عليا بالإشتراك فى قناتى على اليوتيوب ولكى تتوصل بكل جديد ولا تنسى الاشتراك فى النشرة البريدية لتتوصل بجديد مواضيعنا على هذا الموقع.



(( وجزاكم الله عنا كل خير )) 

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة